أخبار

  • Photo : IStock

06.15.2015

|

MicroWorld

|

الإدّخار والتأمينات الصّغيرة تتكامل مع التّمويلات الصّغيرة

خدمات الإدّخار والتّأمينات مكمّلات مساعدة للتّمويلات الصّغيرة. ولأنّها تُجيب احتياجات مختلفة، عليها أن تدخل ضمن استراتيجية تطوير طويلة الأمد. التّمويلات الصّغيرة تسعى إلى تبنّي وخلق وتطوير الأعمال وإنشاء بيئة ملائمة لتطوير المحترفين. التأّمينات من جهة أخرى، تحمي المقترضين من المخاطر والإدّخار يمكّنهم من بناء شبكة أمان ماليّة.

خطط الإدّخار الممنوحة من مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة مصمَّمة للعملاء ذوي المداخيل المحدودة لأنّهم لا يستطيعون إيداع مبالغ كبيرة، تبلغ قيمتها أحياناً أقلّ من يورو واحد. بعض مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة وضعت خطط إدّخار إلزاميّة للمقترضين منها. بهذه الطّريقة، المقترضون يجمعون إحتياطاً يمكّنهم من تسديد مصاريفهم دون الحاجة لطلب إستثمارات أخرى. هذا الأمر مفيد جدّاً وخصوصاً للتّكاليف العائليّة كالأعراس والمآتم. وهذه أيضاً فرصة لمؤسّسات التّمويلات الصّغيرة لتطوير مداخيلها الماليّة الخاصّة المختلفة عن المصارف وباقي مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة.

تطوير خطط الإدّخار من قبل مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة تعتمد إجمالاً على فكرة أنّ عملاءها هم من النّساء. الدّراسات الميدانيّة "1" تؤكّد أنّه لأنّهنّ المسؤولات عن إدارة المال في العائلة، فهنّ بحاجة إلى خدمات الإدّخار لتكوين إحتياط ماليّ بدل من الإعتماد على الدّين. بمعنى آخر، الإدّخار يمكّنهنّ من تلبية مستلزمات ومصاريف عائليّة مستقبليّة ككلفة إرسال أولادهنّ إلى المدرسة مثلاً.

إنشاء التأمينات الصّغيرة أصعب. فالقوانين تمنع مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة من منح تأمينات صغيرة. لهذا تضطرّ مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة إلى التّعاقد مع شركات التّأمين. لكنّ حتّى الآن، لم ترَ مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة أيّ ضرورة لإنشاء خطط خاصّة لعملائها من ذوي الدّخل المحدود، فاقتصرت التّأمينات الصّغيرة المقدّمة من مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة على تأمينات الحياة.

هل سيتغيّر ذلك؟ أشارت دراسة حديثة أجرتها شركة "سويس ري"، أكبر شركة إعادة تأمين في العالم، إلى أنّ 2.6 مليار شحص يجنون ما بين دولار وربع وأربع دولار في اليوم، يشكّلون سوقاً وفرصة كبيرة لشركات التّأمين. الحاجة الأكثر إلحاحاً هي لتأمينات المحترفين وخصوصاً في قطاعَيْ الزراعة والصّحة. كما يؤكّد أخصّائي التّمويلات الصّغيرة مارك سبع أنّ تأمينات مماثلة لا يمكن أن تكون إلّا من خلال شراكات مع مؤسّسات التّمويلات الصّغيرة لأنّها على دراية بالواقع الميدانيّ ولديها الخبرة مع هذه الفئة من العملاء.

إنْ كانت إدّخارات لتمويل زواج أو دراسة أم تأمين صغير للحماية من عوامل الطّبيعة، هذه الخدمات تحسّن تأثير الإستثمارات الصّغيرة حيث أنّها تساهم في التّنمية الإجتماعيّة والماليّة طويلة الأمد.

المرأة والتمويلات الصّغيرة والإدّخار: دروس ومقترحات R. Vonderlack وM.Schreiner 2001

ترجمة: عزيز زادة

هذه المقالة جزء من تقرير خاص: