الأردن الأردن

على مدى العقود الماضية، شهدت الأردن نمو اقتصادي و ديموغرافي هام، الذي أفاد أيضا قطاع التمويلات الصغيرة.

  • الأردن
  • الأردن
  • الأردن

0 $0

0 المشاريع

السياق الاقتصادي والاجتماعي

لأردن، الذي يعرف "بجسر العبور بين البحر والصحراء"، أرض من التناقضات الجغرافية الممتدة بين وادي الأردن الخصب التربة والوديان الصحراوية. تحده إسرائيل وفلسطين وسوريا والمملكة العربية السعودية.

خلال العقود الماضية، شهد الأردن نمواً اقتصادياً وسكانياً مهماً، وصل عدد سكانه إلى 6,1 مليون نسمة في عام 2011 ويعيش معظم الأردنيين في مناطق المدن. وأكثر من 37% منهم لا يتجاوزون 15 سنة، مما يجعل الأردن إحدى الدول الأحدث سناً بين الدول ذات الدخل المنخفض- المتوسط. ومنذ العقود الأخيرة، تطور الأردن ليصبح دولة حديثة تستقطب السياح العصريين، وبصورة خاصة، إن مدينة البتراء، الكنز التاريخي ونقطة جذب السياح إلى الأردن (حددتها منظمة الأونيسكو موقعاً للتراث العالمي عام 1985).

يتركز معظم الاقتصاد الأردني على قطاع الخدمات وخاصة على قطاعات السياحة والمصارف والإنشاءات والتجارة. على الرغم من كافة الجهود المبذولة لتحسين حقوق المرأة وظروف معيشتها، وخاصة في البرلمان الأردني الذي يتبع نظام الحصص، لا تزال عدم المساواة بين الجنسين سائدة في الأردن.

يسير الأردن على الطريق الصحيح لتحقيق أهداف تطوره وقد تمكن من إدخال تحسينات رئيسية في حقول الصحة والتعليم والطاقة والنقل والمستويات المعيشية للسكان، وذلك بفضل المساعدات الأجنبية الكبيرة لتطوير المشاريع.

التاريخ

أسس الأردن الملك عبد الله الأول بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وحكمه لأكثر من40 سنة حفيده الملك حسين الذي خلفه ابنه الملك عبد الله الثاني على العرش.

على مر العصور، انتقل الأردن إلى حكم الأشوريين ثم البابليين والفرس والسوقيين وفتحه العرب في القرن السادس.

وفي القرن السادس عشر، خضع الأردن إلى الحكم العثماني وتمت إدارته من دمشق عاصمة سوريا.

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، منح البريطانيون والفرنسيون مناطق إسرائيل والأردن وغزة والقدس والضفة الغربية إلى بريطانيا. وفي العشرينات من القرن العشرين، حكم الأردن تحت الانتداب البريطاني الأمير عبد الله، ثم خلفه ابنه على العرش. ألغى البريطانيون الانتداب في عام 1946 وأصبحت البلاد دولة مستقلة تعرف باسم المملكة الهاشمية الأردنية.

بعد توقيع معاهدة الدفاع المشترك مع مصر عام 1967 ومشاركته في الحرب التي اندلعت بين إسرائيل وسوريا ومصر والعراق، يعتبر الأردن الآن من أكثر الدول هدوءًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الثقافة

ثقافة الأردن هي نتاج أصول وتأثيرات عربية وإسلامية. الإسلام هو الدين الرسمي للدولة في الاردن.

حتى ولو كانت اللغة الإنجليزية تستعمل في بعض الأحيان في السياسة والأعمال، تبقى العربية اللغة الرسمية للبلاد ويتحدث بها جميع الأردنيين.

ظهر أهمية الطعام في الأردن في المناسبات الاجتماعية ويترافق دائماً مع حُسن الضيافة وكرم عظيمين. الأرز، والخبز المرقوق، الخضار، الزيتون، لحم الخروف أو الدجاج، اللبن والفواكه تشكل الأساس لمعظم وجبات الطعام الأردنية.

التمويل الصغير في الأردن

تغطي ثماني مؤسسات ذات أداء من المستوى العالي قطاع التمويل الصغير الذي يعتبر الأهم في منطقة الشرق الأوسط. على الرغم من قوته الكبيرة، فقد أوشك على الوصول إلى حالة التشبع.

بدأ هذا القطاع العمل في منتصف-أواخر التسعينات من القرن العشرين، وهو يتميز بوجود مقدمي قروض موجهين نحو السوق ويتلقون إعانات حكومية.

المملكة الأردنية الهاشمية

عَلَ

معطف من الأسلحة

النشيد: يعيش الملك

Location of Jordan
موقع الأردن

العاصمة

عمّان

اللغة(ات) الرسمية

العربية

اللغات المحكية

8 لغات

المجموعات العرقية

98% العربية
1% الشركسية
1% الأرمنية

حكومة

حدوية ملكية دستورية برلمانية

 - 

ملك

عبد الله الثاني

 - 

رئيس الوزراء

عبد الله النسور

 - 

هيئة تشريعية

مجلس النواب

 - 

مجلس الشيوخ

مجلس الشيوخ

 - 

مجلس النواب

مجلس النواب

استقلال

 -  انتهاء جامعة الأمة 26 أيار/مايو 1946

منطقة

 -  مجموع 89342 كلم مربع
235637 ميل مربع
 -  المياه (٪) 0,8

عدد السكان

 -  2012 تقدير 6 508 887
 -  كثافة 68,4km

الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية)

 
2011 تقدير
 -  مجموع $36,893 billion
 - 

نصيب الفرد

$4,674
جيني  35,4 المتوسطة

HDI

 
0,698 medium 95th

عملة

الدينار الأردني

منطقة زمنية

UTC

القيادة علي اليمين

رمز الإتصال الهاتف

+962

كود الأيزو3166

JO

حقل الإنترنت ذا المستوى العالي

.jo

صندوق المرأة

صندوق المرأة

تعمل هذه الشركة في العاصمة الأردنية عمان وتقدم قروضاً بهدف مساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة، وخاصة النساء، لكي يصبحن قادرات على كسب المداخيل واتخاذ القرارات في حياتهن الاجتماعية والاقتصادية. تقدم المؤسسة الخاصة للتمويل الصغير التي لا تبغي الربح خدمات في المناطق الحضرية وشبه الريفية من خلال شبكتها التي تضم 36 فرعاً.

الرؤية

التطلع إلى مجتمع أكثر عدلاً ومساواة تتمكن فيه النساء بشكل خاص من كسر دائرة الفقر وتحقيق الازدهار والرفاه لحياة متكاملة.

الرسالة

تقديم خدمات مالية وغير مالية مستدامة لأصحاب المشاريع الصغيرة من دون ذوي الدخل المحدود، وخاصة النساء، لتحسين المستوى المعيشي لهم من خلال تطوير أنشطتهم الاقتصادية الخاصة.

كما يلتزم صندوق المرأة بأن يبقى مؤسسة التمويل الصغير الأولى في الأردن وأن تحافظ على تركيز قوي على التطوير الاقتصادي وليس على الربح.

التاريخ

أنشئ صندوق المرأة عام 1994 كأول برنامج للإقراض المضمون إلى المجموعات أطلقته منظمة أنقذوا الأطفال في عمان. وبعد سنتين، تحولت هذه المجموعة الرائدة إلى منظمة أردنية محلية تدعى "جمعية تطوير المرأة الأردنية" لتمكين النساء الفقيرات من الوصول إلى آليات الاعتمادات. وفي عام 1999، أصبح صندوق المرأة مستقلاً وتحول إلى شركة محدودة المسؤولية لا تبغي الربح. ومنذ ذلك الحين، يستمر الصندوق في زيادة أنشطته ويلعب في الوقت الحاضر دوراً كبيراً في التمويل الصغير في الأردن مما يساعد في تطوير حياة الآلاف من الأسر ومعظمهم من النساء.

النشاط

ابتداءً من شهر مارس 2012، أصبحت شبكة صندوق المرأة تضم 36 فرعاً بعد تأسيس 16 فرعاً جديداً منذ العام 2010. يوجد ثلاثة عشر فرعاً ضمن محافظة عمان وتتوزع بقية الفروع في المنطقة الشمالية الغربية (الزرقة، البلقا، مفرق أربد، جرسة وعجلون) كما في مناطق جنوبية ذات كثافة سكانية اقل كالكرك، الطفيلة، معان، العقبة ومادبا). يقدم الصندوق قروضاً للمجموعات والأفراد وخاصة صاحبات المشاريع الصغيرة من ذوات الدخل المحدود في المناطق الحضرية أو شبه الريفية. يستهدف الصندوق صاحبات المشاريع من ذوات الدخل المحدود أو اللواتي لا يتمكن من الوصول إلى أقنية الإقراض الرسمية (97% من زبائن صندوق المرأة). يتجنب الصندوق بشكل عام تمويل الأفراد الذين يحصلون على خدمات مؤسسات أخرى للتمويل الصغير على الرغم من أنه لا يمنع بصورة رسمية الإقراض إلى زبائن يتلقون الخدمات المالية من مؤسسات أخرى.

أرقام أساسية - مارس 2013
الوضع القانوني مؤسسات التمويلات المصغرة المرخصة
عدد المموَّلين 66,587
إجمالي القروض $26,550,454
رصيد الاستثمار المتوسطي 385.6$
متوسط سعر الفائدة للموَّلين 2.7% شهريا
إجمالي عدد الموظفين
الاستثمارات العرضة للخطر 0,99%

موقع